عمال يستنجدون بالملك من حكرة صاحب المعمل

azemmour 2428 أكتوبر 2020 مشاهدةآخر تحديث : منذ سنتين
azemmour 24
أش واقعقضايا وطنيةمجتمع
عمال يستنجدون بالملك من حكرة صاحب المعمل

 

بعد سنوات من الاستغلال والعمل في ضروف قاسية وفي غياب ابسط الحقوق التي جاءت بها مدونة الشغل ، خرج زوال اليوم الثلاثاء 27 اكتوبر 2020 العشرات من العمال والعاملات بمعمل مجموعة groupe unimer لتصبير الخضر والفواكه المتواجد بضفة نهر ام الربيع بازمور للاحتجاج على مشغلهم واستنكروا غياب اي مسؤول يستمع الى معاناتهم وضروف اشتغالهم ،فيما صدحت حناجرهم بشعارات من قبيل :
“بالوحدة والتظامن ليبغيناه يكون يكون ” و ” بلا شكوى بلا نفاق كلشي فاق او عاق ” و “العمل حق مشروع والمسؤول مالو مخلوع ” و “هذا عيب هذا عار والعمال في خطر ” و “ولادكم نسيتوهم او ولادنا عريتوهم ” كما رددو شعارات ونداءات الى صاحب الجلالة الملك محمد السادس :”ملكنا واحد محمد السادس وعاش الملك ” . فيما حاولت الجريدة ربط الاتصال بأحد مسؤولي الشركة للرد على ما جاء على لسان العمال لكن  ظل الهاتف يرن ….
هذا واستقت ازمور 24 من عين المكان تصريحات متفرقة لعدد من العمال اكدوا فيها غياب مجموعة من الحقوق التي يروا انها مشروعة منها :
*ضعف الاجور وهزالتها بحيث لا تتعدى 8.50 دراهم بدل 12.50 المصرح بها لدا الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي .
* عدم احتساب الاقدمية على اعتبار ان اغلبهم تجاوزو عشر سنوات من العمل بالشركة.
* عدم احترام عدد ساعات العمل مع توقيفات بالجملة بدعوى غياب العمل .
* التأخير الدائم في تأدية اجور العمال ورفض منح اوراق الضمانة للقروض المتعلقة بالسكن .
هي جزء من مطالب متعددة التي ينادي بها العمال المضربون عن العمل والذين يعتصمون امام بوابة الشركة في غياب مساندة وزيارة اي مسؤول عن الشركة او مفتشي الشغل التابع للنفوذ الترابي حيث تتواجد الشركة .
وقد زار العمال عدد من ممثلي الجمعيات الحقوقية و المجتمع المدني والنقابي وعبروا عن تضامنهم ومساندتهم للمضربين في سبيل تحسين وضعيتهم واسترجاع كرامتهم المفقودة في ظل ضروف عمل مزرية عاشوها وقرروا اليوم القطع معها .
بقية الاشارة فقط ان نشير ان الشركة المعنية بهذا الاحتجاج هي فرع ل groupe unimer وتشغل اكثر من 200 عامل وعاملة متخصصة في تعليب وتصدير عدة أنواع من الفواكه و الخضر وتعتمد على التصدير الى الخارج بشكل كبير. بالميكرو  - أزمور 24

أبو الياس

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

الاخبار العاجلة
error: جميع الحقوق محفوظة