الطباخة هدى الأزمورية تتألق بالامارات العربية المتحدة وتشعل مواقع التواصل الاجتماعي رفقة المؤثر العالمي “خالد الخالدي” بنسبة مشاهدة عالية

azemmour 2426 أبريل 20213 مشاهدةآخر تحديث : منذ سنة واحدة
azemmour 24
مغاربة العالم
الطباخة هدى الأزمورية تتألق بالامارات العربية المتحدة وتشعل مواقع التواصل الاجتماعي رفقة المؤثر العالمي “خالد الخالدي” بنسبة مشاهدة عالية

hoda3  - أزمور 24

تألق جديد يسجله فن الطبخ المغربي الغني بنكهاته وتنوع أشكاله (خارج الحدود) ، مع الطباخة هدى ذات الاصول الازمورية بالإمارات العربية المتحدة أشعلت هدى مواقع التواصل الاجتماعي بعفويتها و إثقانها للشهيوات المغربية الأزمورية الدكالية …ورغم أنها لم يسبق لها ان ولجت معاهد الفندقة او تلقت تداريب في الطبخ ، الا أنها وبعصاميتها خلقت الحدث وشرفت مدينة أزمور الحاضرة التاريخية العريقة والغنية بروافذها التراثية المتعددة .
هدى اجتذبت بما تقدمه من “شهيوات” جمهورا واسعا على منصات التواصل الاجتماعي واستأثرت بالإعجاب من طرف متتبعيها على صفحة احد المؤثرين “خالد الخالدي” ذات شهرة كبيرة بالإمارات العربية المتحدة ، والذي يقدم محتوى متنوع وجيد ينال إعجاب جميع العرب بالعالم  .

هدى وخلال إتصال هاتفي مع أزمور24 ،أكدت أن تنوع وغنى نكهات فن الطبخ المغربي دليل على مدى قدرة الشعب المغربي على إمتداد قرون، على استيعاب مختلف الثقافات والتفاعل معها.

وأشارت في نفس  السياق  إلى العديد من الروافذ والتأثيرات التي منحت لفن الطبخ المغربي تميزه وتنوعه الاستثنائي بالمهجر ، وقدمت عددا من الأمثلة على ذلك، تتجسد على الخصوص في التأثر بتقاليد الطبخ بجميع أنواعه خاصة الازموري نسبة الى مسقط رأسها  .

كما أكدت على  “الدور الذي لعبه جميع سفراء المطبخ المغربي بالعالم  في الحفاظ على التراث وفن الطبخ المغربي باعتباره من مكونات الثقافة والهوية المتعددة للبلاد.
تبقى الإشارة أن تميز الطباخة الازمورية هدى بالخليج هو وليد الصدفة مع تشجيعات العم خالد الخالدي الذي يوثق ذلك بكاميرات هاتفه وينشرها جعلها محط تتبع وانبهار العديد من المتابعين العرب عامة والمغاربة خاصة وتبلغ نسب المشاهدة ارقاما كبيرة لتنظاف هدى  الى الطاقات الازمورية المتألقة بالمهجر وهي دليل على العطاء المتواصل لأبناء أزمور.hoda4  - أزمور 24

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

الاخبار العاجلة
error: جميع الحقوق محفوظة