الدوليةمجتمع

حماة المال العام يطالبون القضاء بالكشف عن مصير الأبحاث التمهيدية في شكاياتهم ضد جماعات محلية

 

أكد حماة المال العام في رسالة مفتوحة للرئيس المنتدب للمجلس الأعلى للسلطة القضائية ورئيس النيابة العامة والرئيسين الأولين لمحكمة النقض ومحكمة الاستئناف بالبيضاء، والوكيل العام لنفس المحكمة، على ضرورة اعتبار الجميع متساوين أمام القانون، وملزمين بالامتثال له.

وسجلت الجمعية المشتكية التأثير الكبير للفساد المستشري والهيكلي والمستديم على الأوضاع العامة بجهة الدار البيضاء سطات.

ولفتت الرسالة إلى عدد من الملفات التي تطالب بالتحقيق فيها وربط المسؤولية بالمحاسبة، ومن بينها ملفات جماعات أولاد عبو ،وسيدي بنور، والهراويين، وتيط مليل، والفقيه بنصالح، وبني ملال،وأزمور ، والجديدة ،وسيدي علي بن حمدوش بأزمور   وغيرها من الجماعات، التي سبق للجمعية أن تقدمت بشكايات في شأنها.

وشدد حماة المال العام أن على النيابة العامة أن تقوم بتسريع الأبحاث وأن تتخذ قرارات جريئة وشجاعة، وعلى قضاء الحكم أن يتحمل مسؤولياته في إنزال أشد العقاب، تماشيا مع خطورة مثل هذه الجرائم، علما أن قضايا نهب المال العام والفساد يشكلان خطرا على مستقبل الجهة بالنظر لانعكاساته السلبية على التنمية المحلية، وعدم اطمئنان المستثمرين المحليين والأجانب الذين يبحثون عن مناخ للأعمال يضمن لهم حقوقهم.

الدارالبيضاء :فدوى بن جامع

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: جميع الحقوق محفوظة