أش واقعمجتمع

الإفراج عن دراجات بائعي السمك بازمور بعد تدخل السلطة

أشرفت السلطة المحلية بأزمور  يوم امس الاربعاء  على عملية توزيع الدراجات الثلاثية العجلات ذات مبردات على المستفيدين من العملية في مرحتلها الاولى على  بائعي السمك بازمور وبلغ عددهم 15 مستفيد عانوا الامرين قبل حصولهم على تلك الدراجات في انتظار الفرج على الدفعة الثانية خلال الاشهر القادمة .،وقد كان لنا السبق كجريدة ازمور 24 في التطرق الى احتجاجات اصحاب تلك الدراجات خلال الاسبوع الماضي امام باشوية ازمور، واستجابة السلطة بالمدينة لمطالبهم والرامية الى التعجيل بتسليمهم لتلك الدراجات بعدما قضت (الدراجات ) قرابة تسعة اشهر بالمرآب البلدي لازمور وعرضة للصدأ وإتلاف مكوناتها .
وبالعودة لموضوع استفاذة تجار السمك من دراجات تلاثية العجلات وبمبردات (لكي تحافظ على جودة الأسماك وطراوتها) ومن شأن ذلك الرقي بصحة وسلامة المستهلكين ، المشروع الذي تبنته جمعية ودعمته اللجنة الإقليمية للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية وجماعة ازمور، عرف تبادل العديد من الاتهامات  منذ بدايته ؛  والتي من بينها  شروط وطريقة  الإستفادة التي عرفت عدة تجاوزات حسب اشخاص تم اقصائهم من العملية ،وقد وجهت كل  الانتقادات والاتهامات الى رئيس الجمعية بإعتباره هو المسؤول الاول عن العملية؛ كما تسأل المواطن الأزموري عن علاقة جمعية متخصصة في السلامة….؛ بهده العملية  التي تخص التجارة  وكان بألأحرى أن تتكلف  جمعية لها علاقة بالتجارة والتسير بالمدينة او جمعية تنظيم بائعي السمك متلا ؛ويذكر ان حتى بعض الفرقاء السياسيين كانت لهم تدخلات في العملية وفي حصر لوائح المستفيدين حسب مواطن تم إقصاؤه من العملية .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: جميع الحقوق محفوظة