الرشوة تطيح “بمقدم “

azemmour 2431 ديسمبر 2020 مشاهدةآخر تحديث : منذ سنتين
azemmour 24
قضايا وطنيةمجتمع
الرشوة تطيح “بمقدم “

افتضاح أمر عون السلطة “المقدم”، بناءا  على شكاية تقدم بها مواطن، يكشف فيها تعرضه للابتزاز، من قبل عون سلطة، بسبب ملف يتعلق ببطاقة المساعدة الطبية “راميد” المخصصة للفئات المعوزة والهشة.
كما أضافت مصادر ، أن المشتكي كشف في شكايته عبر الرقم الأخضر، أن المقدم طالبه ب100 درهم مقابل إنجاز الوثائق، التي تحتاجها عملية الحصول على بطاقة “راميد”، رغم احترامه للشروط المطلوبة، وهي المعطيات التي استنفرت النيابة العامة وأمرت بنصب كمين محكم لضبط المشتبه فيه في حالة تلبس.
وأوردت مصادر متطابقة، أن النيابة العامة تفاعلت مع شكاية الضحية، إذ تم التنسيق معه، لإيهام عون السلطة بأنه سيستجيب لابتزازه ومده بالمبلغ الذي طلبه، وهي الخطة التي مكنت من اعتقال عون السلطة في حالة تلبس، بأحد الفضاءات العامة. وأوضحت المصادر، أن عون السلطة وبعدما اعتقد أن العملية ستمر بشكل سلس كما اعتاد، تفاجأ بمحاصرته من قبل عناصر الدرك الملكي وبحوزته مبلغ الرشوة المتفق عليه، قبل إحالته على المركز القضائي للدرك الملكي بمراكش لتعميق البحث معه.
وعلمت “أزمور24”، من مصادرها، أن الأبحاث الأولية كشفت، أن المقدم الموقوف، استغل منصبه عونا للسلطة ووضعه الاعتباري ليتحول إلى مبتز لكل راغب في صنع شهادة ما، رغم استيفاء صاحبها الشروط القانونية والاجتماعية.
وأوردت المصادر، أن المقدم اختار ابتزاز مواطني دائرة نفوذه، مستغلا انشغال السلطات بتطبيق إجراءات الطوارئ الصحية لحماية المواطنين من عدوى فيروس كورونا القاتل، من أجل القيام بممارسات غير قانونية لتحقيق الاغتناء السريع.

 سلطة  - أزمور 24{وتجدر الاشارة أن هناك أشخاص يتحكمون في اعوان السلطة ويرغمونهم بالقيام بهده الممارسات كحال أحد موظفي السلطة المحلية بأزمور والدي شكل شبكة للابتزاز خاصة في مجال البناء العشوائي ودلك لكونه هو الوسيط في تكليف بمهمة عون حسب العديد من المصادير  حتى أصبح يطلق عليه أسم “الموظف الباشا ” لنا عودة قريبا بتفاصيل الى كل ما يقوم به هدا شخص من ممارسات خارج القانون .} 

عصام ألأزموري

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

الاخبار العاجلة
error: جميع الحقوق محفوظة