المستشارون الجماعيون الغائبون عن الآستحقاقات المقبلة بجماعة سيدي علي بنحمدوش والسلطة المحلية ترفض عدة ترشيحات بسبب الفساد الانتخابي

azemmour 2425 أغسطس 20213 مشاهدةآخر تحديث : منذ 12 شهر
azemmour 24
أش واقعسياسة
المستشارون الجماعيون الغائبون عن الآستحقاقات المقبلة بجماعة سيدي علي بنحمدوش والسلطة المحلية ترفض عدة ترشيحات بسبب الفساد الانتخابي

ونحن على بعد أقل من يوم واحد على انتهاء فترة إيداع الترشيحات من أجل خوض غمار الآنتخابات الجماعية للثامن من شتنبر ، يتبين أن حوالي إثنى عشر حزبا قد وضع ممثلين عنه ترشيحاتهم من أجل الظفر بمقاعد جماعة سيدي علي بنحمدوش البالغ عددها ثلاثين مقعدا وهكذا فإن رموز الغزالة والفرس والدلفين والحمامة ورأس الأسد والسنبلة والوردة والرسالة والكتاب والمصباح والجرار والميزان سيتنافسون لآقتسام حوالي ثمانية عشر ألف صوت كل حسب ما طالت يده…
ولعل ما يفسر هذا الإقبال الكبير لممثلي الأحزاب هو تزامن الآنتخابات الجماعية مع الانتخابات التشريعية والجهوية ،والتي ستجرى في نفس اليوم ، وهو ما أرخى بظلاله على إيداع الترشيحات حيث يسعى كل مرشح برلماني لتغطية كافة الدوائر بمرشحين محليين لآقتناص أي عدد كان من الأصوات ..
وأولى الملاحظات المسجلة أن هناك مستشارين جماعيين سابقين قد أحجمو عن دخول هاته الآستحقاقات لأسباب قد تختلف من شخص لأخر منهم من قضى ولاية واحدة كالآستقلالي السابق عبدالغاني شملال ومنهم من قضى ولايتين كمصطفى الدغوغي عن الاتحاد الدستوري وعيسى الشعري عن فدرالية اليسار.
من جهة أخرى دخل باقي المستشارين السباق وهم على أتم آستعداد لخوضه بكل تنافسية ومنهم من حافظ على لونه وآنتمائه الذي حمله في الولاية السابقة ومنهم من غير جلده تماشيا مع المرحلة تكريسا للقاعدة الأساسية السائدة والتي هي الترحال السياسي مع كل موعد آنتخابي.
رئيس الجماعة المنتهية ولايته وبعد آنتظار طويل وترقب كبير من الساكنة وضع ترشيحه بإحدى دوائر الجماعة تحت مظلة التجمع الوطني للأحرار بعدما كان يحمل لواء الاتحاد الدستوري في الولاية السابقة مع العلم أنه سبق له ترؤس ذات الجماعة من قبل بلون حزب الآستقلال.
  - أزمور 24
ولعل أبرز ما ميز فترة إيداع الترشيحات هاته وآستحسنه المتتبعون هو الضرب بقوة وبأيد من حديد من طرف السلطة المحلية على يد كل مرشح تشوبه رائحة الفساد الآنتخابي ،حيث تم رفض العديد من الترشيحات التي تقدم بها مرشحون سبق لهم التورط في ملف 2003 الشهير.
وتأتي هاته الخطوة الشجاعة للسلطة المحلية آستحضارا لتوجيهات وزير الداخلية التي شددت على ضرورة إبعاد كل من هو متورط أو له صلة بقضايا الفساد الآنتخابي.

جمال وفذي

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

الاخبار العاجلة
error: جميع الحقوق محفوظة