كيف انتشر البناء العشوائي بجماعة اشتوكة بمباركة قائد المنطقة و أخطبوط من المستشارين ؟

azemmour 2423 مارس 20211 مشاهدةآخر تحديث : منذ سنة واحدة
azemmour 24
أش واقعمجتمع
كيف انتشر البناء العشوائي بجماعة اشتوكة بمباركة قائد المنطقة و أخطبوط من المستشارين ؟

 هشتوكة  - أزمور 24تعتبر الجماعة القروية اشتوكة المعروفة بسوقها الأسبوعي “الاثنين” من الجماعات الواعدة بمؤهلاتها الطبيعية والبشرية وموقعها الاستراتيجي كمعبر يربط عاصمة الجهة الدارالبيضاء بالقطب الاقتصادي الكبير للجهة و منطقة الجرف الأصفر الا انها لم ترقى للتطلعات ولم تصل لما كان بإمكانها الوصول إليه بعد أن تسلط عليها من المسؤولين الترابيين والمنتخبين من لا يخاف ولا يقدر حجم المسؤولية الملقاة على عاتقه.
أمام هذا الواقع المزري الذي تعيش على ايقاعه جماعة مترامية الأطراف وذات واجهة بحرية غنية بالمؤهلات السياحية ومصدر جلب واستقطاب لكل باحث عن الراحة النفسية والاستجمام بدفىء شاطىء سيدي بونعايم وهواء الغابة النقي وغيرها من الدواعي التي تسحر الوافذين للاقامة بها ومن تم تبدأ رحلة البحث عن موطىء قدم بترابها.
فكيف غزى البناء العشوائي الشريط الساحلي لشتوكة بمباركة قائد  المنطقة ؟
وماهي العوامل المساعدة جدا على استفحال الظاهرة؟
يصنف كل من دواري سيدي بونعايم ودوار النجوم الساحل من أكثر البؤر التي عرفت انفجارا غير مسبوق في تنامي البنايات العشوائية الخارجة عن القانون أمام الصمت الغير مفهوم لقائد اشتوكة الشاب الذي أصبح يعلم الجميع بعلاقته الوطيدة والحميمية بأحد المستشارين بمجلس جماعة اشتوكة والتي يرأس بها إحدى اللجن الدائمة التي لها علاقة بموضوعنا في هذا التحقيق .
* العوامل المساعدة على غزو البناء العشوائي :
– وجود مستشارين متواطئين:
أصبح يلقب بعض المستشارين بهشتوكة بلقب ‘بوياجورة ‘ على اعتبار أن رئيس الجماعة يعتبر المقاول الأول في مجال البناء وله عقد احتكاري مع الموزع الوحيد للاسمنت بالمغرب ويسلم رخص البناء يمينا ويسارا، كما سلم لبعض مستشاريه رخص إقامة مستودعات لإنتاج الأجور وبيع الإسمنت وبالتالي تقريب مواد البناء من زبناءهم المفترضين وهو عامل مهم جدا ويسهل عملية النقل وتفريخ البنايات العشوائية بكل يسر مع تسجيل ملاحظة أن السلطة المحلية تدخل في لعبة غظ الطرف عن المواطنين الذين يشترون مواد البناء من مستودعات المستشارين ويتابعون من يجلب مواد البناء من مستودعات أخرى غير تلك التي يملكها المستشارين أو رئيس الجماعة وهنا تشير أصابع الإتهام من خلال ما يروج ببعض الصفحات بوسائل التواصل الاجتماعي ومصادرنا من عين المكان  إلى ضلوع القائد الشاب وتورطه في محاباة المستشار الوسيط العقاري وصاحب وكالة عقارية يقوم من خلالها بشراء الأراضي وبناءها دون عناء التوفر على التراخيص اللازمة حسب مسؤول من نفس الجماعة ،والذي أصبح يلقب بالاخطبوط نظرا لكثرة علاقاته المتشابكة سواء مع رجال السلطة أو مع غيرهم من فنانين أو سياسيين لكن الغير المقبول هو تورط قائد االمنطقة في العملية بصفته المسؤول الاول عن خروقات التعمير  .
هذا المستشار صاحب مقهى ذات طابق علوي  يدخل في أطار البناء العشوائي والغريب في الامر يتردد عليها القائد الشاب بدون أن يأنبه ضميره المهني ويسجل ولو ادنى شيء مخالفة  في حق صديقه صاحب المقهى الذي أثيرت حوله عدة خروقات مؤخرا  جعلت جمعية  تدخل على الخط .
قضية هذا المستشار كما أكدت لنا مصادر موثوقة انها في علم المسؤول الأول للاقليم  العامل وواجهه بها في لقاء رسمي ( غداة تقديم عدة أعضاء لاستقالتهم من المجلس كإحتجاج على ما شهدته عملية توزيع القفف مع بداية الجائحة) عندما ذكره بشكل مباشر بأنه تلقى أكثر من 30 شكاية عنه وهنا يطرح السؤال لماذا لم يتم فتح اي تحقيق حول الشكايات التي تلقاها بخصوصه عامل الاقليم؟
–  اراضي الدولة المتواجدة على  الشريط الساحلي والبناء الغير مرخص : دوار سيدي بونعايم هو نموذج في غزو وانتشار البنايات العشوائية بأرض الدولة وعلى جنبات الطريق ، ولعل بؤرة ما يعرف بالضاية وما أصبحت عليه من تهافت من كل حدب وصوب وبيع وشراء للبقع وضهور بنايات لأكثر من طابق هنا وهناك وعلى جنبات الغابة، التي استباح عرضها عدد ممن يدعي النفوذ لها  عنوان كبير على التواطىء المفضوح لاعوان السلطة وقائد المنطقة بالدرجة الأولى ولا نأمل أن تشكل خطرا مستقبلا وان تجد السلطة صعوبة للتحكم في عدد قاطنيه.
-سهولة الحصول على شواهد ادارية سواء للبيع أو الشراء وتراخيص البناء شجع عدد من الراغبين في إقامة سكن ثانوي ساهم بدوره في انتشار البنايات ومزاحمتها للاراضي الخصبة التي كانت تعطي أفضل وأجود المنتوجات الفلاحية لما اشهرت المنطقة بكثرة محطات التلفيف للبواكر والطماطم الموجهة للتصدير الا ان هذا صار من الماضي الجميل لمنطقة عرفت تحولا خطيرا مع استحواد الاجور والاسمنت على الأراضي.
خلاصة القول أن لانتشار البناء العشوائي بساحل جماعة اشتوكة عوامل مساعدة ذكرنا بعضها فقط وهناك عوامل أخرى لا يسع المجال التطرق إليها الا انه لابد من الإشارة إلى تردد لجن المراقبة الاعتيادية والتي كانت آخر زيارة لها وفاة أحد اعوان السلطة بشكل مباغث على مستوى دوار النجوم الساحل ،حيث دائرة نفوذ المستشار صاحب السيارة الفارهة صديق القائد الشاب يجهل السر ما وراء هده العلاقة ،حيث أكدت مصادرنا أنها خرجت عن المهنية وأصبحت تمتد الى الليالي الخمرية واستهلاك الشيشة واشياء أخرى لنا عودة لها بالتفاصيل قريبا .

أزمور24

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

الاخبار العاجلة
error: جميع الحقوق محفوظة