معا أزمور الحصيلة والآفاق والاعلان عن اهدافها السياسية خلال ندوة صحفية عن بعد

azemmour 2414 أبريل 2021 مشاهدةآخر تحديث : منذ سنة واحدة
azemmour 24
تقافة و رأيمجتمع
معا أزمور الحصيلة والآفاق والاعلان عن اهدافها السياسية خلال ندوة صحفية عن بعد

IMG 20210413 WA0016  - أزمور 24

نظمت، جمعية معا أزمور مساء الأحد 12 أبريل الجاري’ ندوة صحفية’ عن بعد عبر تقنية زووم،من أجل مناقشة حصيلة عملها خلال سنة بعد تأسيسها.
الندوة التي شارك فيها أغلب مكونات مكتب حركة معا ازمور وعدد محدود من الاعلاميين من بينهم أزمور24 تميزت فقراتها ببسط تعريف بالجمعية وباهدافها وما مدى تنزيل برنامجها خلال السنة الأولى لتأسيسها وهل تم تنفيذه على ارض الواقع ؟ رغم تزامن الاشتغال في السنة الأولى في ضرفية صعبة مع انطلاق  العمل بالتدابير الاحترازية لتفادي الإصابة بكوفيد19.
وشكلت أهم فقرات الندوة تقديم التقرير المالي السنوي بكل حيثياته وتفاصيله ،حيث بلغت المداخيل أكثر من 37 ألف درهم ،في حين تعرف خزينة الحركة فائضا ماليا لابأس به ،كما عرج التقرير على إحصائيات المساهمات العينة وقيمتها التي تعدت 27 الف درهم.
هذا وقد أعلن في ختام الندوة عن برنامج ثقافي واعد سيتم تنزيله خلال الشهر الفضيل عبر شقين الأول تكويني أكاديمي(التمكين السياسي للمواطن) من خلال التعريف ببعض القوانين والبرامج التي تدخل في إطار تدبير الشأن العام ، والثاني حواري إبداعي من أولى باكورة أعماله برامج ثقافية الغاية منها تقريب مدينة ازمور من المواطنين والتعريف بها أكثر حتى تصبح العاصمة الثقافية للجهة مستقبلا… ،وقد تم تقديم الفقرة الاشهارية لثلاتة برامج من المرتقب بثها على صفحة الجمعية عبر وسائل التواصل الاجتماعي، ومنها سلسلة ازمور في رحاب التاريخ وبرنامج في رحاب المبدع الازموري وبرنامج عين على الثرات الازمورية وبرامج تستهدف الإنصات والانفتاح على القاعدة الشعبية.

تبقى الإشارة أن أهم مستجدات الندوة الصحفية وهذا الخروج الإعلامي الأول لمنتسبي معا ازمور سجل كشف هوية ومرجعية الحركة واهدافها السياسية المعلنة رغم ارتكازها على التمكين الاقتصادي والاجتماعي عبر برامج القرب وتضرب موعدا لها مع المواطنين ما بعد الانتخابات القادمة للاشتغال أكثر على الأهداف السياسية. IMG 20210413 WA0019  - أزمور 24

متابعة:ابراهيم الزراري

 

 

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

الاخبار العاجلة
error: جميع الحقوق محفوظة