جريمة بيئية بجماعة سيدي علي بن حمدوش بدائرة أزمور “إعدام أشجار “

azemmour 2414 مارس 2021 مشاهدةآخر تحديث : منذ سنة واحدة
azemmour 24
أش واقعمجتمع
جريمة بيئية بجماعة سيدي علي بن حمدوش بدائرة أزمور “إعدام أشجار “

 ب  - أزمور 24

استغرب مواطنون من ساكنة جماعة سيدي علي بن حمدوش بدائرة أزمور ، من اقدام جهات مجهولة حسب قولهم من  اجثتات اشجار قرب منزل الباشا سابقا “الصور ” عمرها أكتر من ستون سنة  بشكل كارثي دون سبق إندار  وعبر عدد منهم  بغضب كبير معتبرا أن ما وقع  كارثة بيئية بامتياز يجهل هل المصالح الجماعية و السلطات المحلية على علم بدالك ؟

وحسب النصوص التشريعية التي تحمي هذا الموروث البيئي من قبيل ظهير 1929 المتعلق بالبيئة وكذا وجود عقوبات زجرية يفرضها القانون المغربي المتعلق بالتنمية المستدامة لمناطق التي بها أشجار ونخيل تاريخية   رقم 01/06 الصادر بالجريدة الرسمية سنة 2006 على المتسببين في اجتثاث النخيل والاشجار دون الحصول على ترخيص من المسؤولين، هذا الترخيص لا يتم منحه إلا في حالات إعادة الغرس وتفادي أن يعرض  البنيات التحتية للخطر، والسؤال المطروح هل يتم تفعيل هذا القانون الذي يفرض عقوبات زجرية على المتسببين في اجتثاث هده الاشجار  دون الحصول على ترخيص والذي لايتم منحه إلا في حالات إعادة الغرس أو تفاديا لتعرض البنيات التحتية لخطر من قبل هذا نوع من الأشجار  وهل فعلا حصلت الجهة التي قامت بإقتلاع هده الاشجار  على الترخيص؟ من سلمهم الترخيص؟ أين هي اللجنة المختلطة بما فيها هيئات وجمعيات المجتمع المدني التي يجب أن تشرف على عمليات النقل و طريقة التعاطي مع هاته الأشجار؟ ما هي النصوص القانونية التي تم اعتمادها لتسليم الترخيص؟ هل المصالح المختصة البيئية على علم بهذه العملية؟ أين سيتم ترحيل هاته الأشجار؟ هل تعلم المصالح المعنية أن شجرة وحيدة من هده الاشجار التاريخية مند فترة الحماية لا تقدر بثمن ؟و هل يعلمون أن العبث بهذه الاشجار رغم أي مبرر  تبدير وتهديد للتنمية وجمالية المنطقة ؟وطالب المواطنون بفتح تحقيق في ظروف وملابسات هذا السلوك الذي تجهل اسبابه؟مع الضرب على أيادي كل من سولت له نفسه التلاعب بالنصوص القانونية من اجل خدمة مصالحه الخاصة.

أزمور24 :أشرف بن فاضل

 

 

 

 

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

الاخبار العاجلة
error: جميع الحقوق محفوظة