تدوينات فايسبوكية تجر حقوقيين بسيدي علي بنحمدوش إلى التحقيق ..!

AZIBRA26 يونيو 2023193 مشاهدةآخر تحديث :
تدوينات فايسبوكية تجر حقوقيين بسيدي علي بنحمدوش إلى التحقيق ..!

اذا كانت الصفحات الفايسبوكية والمدونات الشخصية تسمح بالتعبير عن الاراء وطرح المقترحات بما يهم الشأن المحلي أو حتى التعبير عن الرأي بخصوص قضايا وملفات تعني المواطنين من نقذ بناء لغاية الإصلاح فإنه أضحى في السنوات الأخيرة منصة لتصريف الحسابات الضيقة وسيلة للضغط والابتزاز لمسيري الشأن المحلي وأساء البعض استعماله وهو الأمر الذي ينطبق على نماذج بجماعة سيدي علي بن حمدوش، حيث استدعى المركز القضائي للدرك الملكي بالجديدة خلال نهاية الأسبوع الماضي “ناشطين” جمعويين للتحقيق في تدوينات سبق وأن دونوها على جدار صفحاتهم الشخصية تمس بالحياة الخاصة لرئيس جماعة سيدي علي بنحمدوش او فيها توجيه اتهامات باطلة دون وجود أدلة على ادعاءاتهم.
وهكذا وجه الاستدعاء إلى الناشط الحقوقي والاعلامي المدعو مولود الزواي واستجاب إلى ذلك وانتقل إلى المركز القضائي وتم الاستماع إليه في محضر قانوني وطرحت عليه أسئلة أجاب عنها ليتوقف بعد ذلك عن نشر أي تدوينة او خرجة إعلامية عبر تقنية البث المباشر بصفحته على الفايسبوك .
أما “الفاعل” الجمعوي الثاني المدعو رشيد مديحي الذي الذي وجهت له الدعوة بتاريخ 23 يونيو للحضور للمركز القضائي في اليوم الموالي فقد
امتنع عن الحضور وتلكأ في الاستجابة للدعوة بحسب ما دكرت مصادر محلية متابعة للملف ، مما دفع بالعناصر الدركية إلى الانتقال إلى مقر سكناه لاحضاره والاستماع إليه في محضر رسمي حول مضمون تدوينات سبق وأن نشرها (رغم انه مسحها فيما بعد) على صفحته الشخصية وفيها مسح بالحياة الخاصة لرئيس ذات الجماعة ، إلا أنه ما أن تلقى الاستدعاء حتى اعترف بالجرم الذي اقترفه بالنيابة عن آخرين وأرسل عدد من اصدقاءه إلى المعني بمتابعته (رئيس الجماعة ) لطلب الصفح والتنازل عن الشكاية المقدمة ضده الا انه ما أن يطلعو على فحواها حتى يستحقون مما ذكر فيها وبعودون من حيث اتوا.
جدير بالذكر أن القضيتين تستأثران بالاهتمام والتتبع من طرف فاعلين محليين نظرا لانتشار المتزايد لضاهرة نشر تدوينات تحمل السب والقذف في الأعراض والانساب يتبناها أشباه مدونين رغم انهم لا يجيدون لا القراءة ولا الكتابة بل أصبح أمرهم مفضوح بكونهم ابواق لا أقل ولا أكثر لبعض السياسيين المندحرين خلال الانتخابات الأخيرة.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

الاخبار العاجلة
error: جميع الحقوق محفوظة