سياسةمجتمع

عزل رئيسة جماعة المحمدية

أبلغ عامل عمالة المحمدية أمس  الاثنين 14 ديسمبر 2020، رسميا، رئيسة جماعة المحمدية قرار عزلها والتوقف عن مزاولة مهامها كرئيسة للمجلس الجماعي للمحمدية تنفيذا للحكم النهائي عدد 4767 .

ويأتي هذا القرار، بعدما أيدت محكمة النقض الحكم الاستئنافي القاضي بإلغاء رئاسة بلدية المحمدية، مع ما يترتب عن ذلك من إعفائها من رئاسة مؤسسة التعاون ما بين الجماعات (البيضاء)، والتي تشرف على النقل الحضري بالدار البيضاء الكبرى.

ووضع الحكم الاستئنافي، حدا لحالة البلوكاج التنموي الذي تعرفه مدينة المحمدية لمدة تجاوزت السنة، وهي المدة التي قضتها صابر على رأس مجلس بلدية المحمدية معوضة بذلك الرئيس السابق حسن عنترة الذي يتقاسم معها نفس الإنتماء الحزبي.

وكان القيادي في حزب التجمع الوطني للأحرار، محمد العطواني، رئيس مجلس عمالة المحمدية، قد رفع دعوى قضائية طعن بموجبها في انتخاب إيمان صابر رئيسة للمجلس البلدي للمحمدية، أواخر شهر دجنبر من عام 2018، حين كان منافسها على رئاسة المجلس.

هذا وينتظر أن تباشر السلطات المحلية إلى الدعوة لإعادة تشكيل مكتب المجلس وانتخاب الرئيس الجديد، ما يدخل المدينة في تنافس انتخابي مبكر خصوصا وأن المكتب المسير والرئيس الجديد سيجدان أمامهما مجموعة من المشاريع والملفات العالقة تتطلب أشهرا من الإجراءات والمساطر لإعادة تحيينها.

بالإضافة إلى انتخاب رئيس جديد لمؤسسة التعاون بين الجماعات (البيضاء)، والمشكلة من 18 جماعة ومقاطعة بالدار البيضاء الكبرى، التي كانت ترأسها إيمان صابر قبل إعفائها بحكم استئنافي.

وعلى المستوى المسطري، استحضرت مذكرة الطعن المادة 9 من القانون التنظيمي (113.14) المتعلق بالجماعات، التي تؤكد على ضرورة توفر الأغلبية المطلقة للأعضاء المزاولين مهامهم (24 من أصل 47 مستشار يمثلون المجلس الجماعي للمحمدية)، من أجل عقد جلسة لانتخاب الرئيس، وهو ما لم يتم احترامه، بحسب ما تثبته قوائم الحضور والتي بها توقيعات 22 مستشار فقط.

البيضاء :فدوى بن جامع

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: جميع الحقوق محفوظة